مقعد الفلسطينة | ملتقى الفلسطينة | مجلس الفلسطينة | موقع الفلسطينة | دردشه الفلسطنية | الكوميدي
أهلين يخوووووو .. لو كنت أول مرة بتخش عنا هنا اتأكد انك قريت كتاب القوانين مع انه ما في عنا قوانين ولا
نيلة .. المهم كمان ايش بدي أقولك .. غصب الأمة بدك تسجل عنا .. وتشارك كمان .. عليا الضمان بصير فيها دم للركب.. يلا اضغط على تسجل وانت ساكت..!!
[img[/img]
الــتـــســجــيــل مــتــاح حــالــيــا





مقعد الفلسطينة | ملتقى الفلسطينة| دردشه الفلسطنية | www.ar-t.yoo7.com | مجلس الفلسطينة | موقع الفلسطينة | الكوميدي
 
الرئيسيةبوابة موقع تعباليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تلك الطفلة في أعماقي ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
a7med
الدعم الفني
avatar

ذكر عدد المساهمات : 578
تاريخ التسجيل : 28/11/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: تلك الطفلة في أعماقي ....   السبت ديسمبر 19, 2009 5:19 am

تبلغ من العمر خمسة وعشرون عاما ً ، زهرة عمرها طفلة مازالت تختبئ في تلابيبها
تنزوي في أفكارها وتسكن قلبها ....
حين تمطر السماء تنظر حولها ... تترقب ، أبي المسن لا يراقبني وأمي تحيك صوفا ً تنسجه بخيال ماضيها ....
تهرب ... تفتح ذراعيها لماء السماء .... تبلل ثوبها الأزرق ، وخصائل شعرها السوداء تناثرت فوق جبين وضاء ...
تقفز في بريكة الماء المتجمعة .... تتحسس الطين المبعثر على طرف فستانها ....
وبدأت هستيريا الأطفال .... تضحك ، وتغني ، وتقفز .........................

حين تقدم هو لخطبتها .... جلست أمامه بكل ثقة الطفولة الراسخة في كلماتها ...
ثقتها تربكه .... ردد إسمه خمس مرات ... وانفجرت ضاحكة ........
يحمر جبينه خجلا ً ... وتعلق قلبه بطفولتها ...
يتحدث عن نفسه وتنظر هي إلى ساعته ذات السوار المخملي ... تحدث نفسها بعيدا عما يقوله هو : أول مرة أرى ساعة بسوار مخملي ....
بطفولتها الصرفة وهو يتحدث ملوحاً بيديه ... أمسكت يده وانتفض هو في مكانه ..

قالت معتذرة : عفوا ً ، أردت فقط تحسس ساعتك المخملية ... هذه المرة انفجر هو ضاحكا ً ..
تسللت ببراءتها إلى قلبه .... وسكنت بين أضلعه بهدوء ...

بقيت زيارة واحدة .. تقول والدتها له : بقي أسبوعان على موعد العرس ولايجب أن تراها قبل ذلك ..
اعتصر فؤاده شعور غريب .....

بدأت الطفلة العروس بتجهيز مايلزمها ...
وفي الليل تسرق نفسها ... ترسم صورة لمعشوقها مذيلة بوجه ضاحك ..
يتصل بلهفة وترد عليه بمثلها .... ويتحدث ...
يسمعها شعرا ً ... وغزلا ً ... وحكايا عشاق ....
لا تجيب ....

ألووووووو ... أنت معي .... تحبس دموعا ً غالية وتشهق ...
ينتفض قلبه وتقشعر جوارحه ....
ما بك ياغالية ...

بطفولتها ترد وشهقاتها الباكية تقطع كلماتها : لقد ماتت !!
بفزع يجيب : من ؟؟
أم الطفل ... في مسلسل أنا وأخي ... ألا تتابع أنا وأخي .....!!!

يغضب ويثور .... أرحميييييييييني ياصغيرتي ....

ويغلق الهاتف .....

شيئ بداخلها يؤلمها ... يخنق احاسيسها ...

تحبه ، تعشقه ... ولم تقصد أن تغضبه .....

يستأذن من والدها أن يقدم لها باقة ورد يعتذر منها ....
ويتصل ليسألها عن حالها وهل قبلت اعتذاره ...

قالت : ياليتك أحضرت أيضا ماكنتوش ، كنت لأقبل اعتذارك ....
يصمت ...
وتصمت ...

أنا أحبك .... قالتها بهدوء ووببطء ...

مازال صامتا ً ...

أحبك ....

يعرف تماما ً أن الأطفال لا يكذبون فيما يشعرون ....

قال : وأنا أعشقك حتى النخاع ...

تبسمت ... وأنهت حديثها ..... غدا ً نلتقي ....

نعم ، غدا ً تزفين إلي ياروح روحي ، ياعمر عمري ، ياقلب قلبي .....

........................................................................................


ملحوظة : إن أعجبتكم مذكرات الطفلة ... أكملها ....

وللحديث بقية ........................................................

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هتلر غزة
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد المساهمات : 590
تاريخ التسجيل : 11/10/2009
العمر : 29
الموقع : مقعد العرب
المزاج : في بعد المزاج العالي

مُساهمةموضوع: رد: تلك الطفلة في أعماقي ....   الثلاثاء مارس 23, 2010 3:40 pm

هههههههههههههه يا لئيم

مشكور كتير والله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تلك الطفلة في أعماقي ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مقعد الفلسطينة | ملتقى الفلسطينة | مجلس الفلسطينة | موقع الفلسطينة | دردشه الفلسطنية | الكوميدي :: المنتديات العامة Public forums :: قعدة الحكي المرتب-
انتقل الى: