مقعد الفلسطينة | ملتقى الفلسطينة | مجلس الفلسطينة | موقع الفلسطينة | دردشه الفلسطنية | الكوميدي
أهلين يخوووووو .. لو كنت أول مرة بتخش عنا هنا اتأكد انك قريت كتاب القوانين مع انه ما في عنا قوانين ولا
نيلة .. المهم كمان ايش بدي أقولك .. غصب الأمة بدك تسجل عنا .. وتشارك كمان .. عليا الضمان بصير فيها دم للركب.. يلا اضغط على تسجل وانت ساكت..!!
[img[/img]
الــتـــســجــيــل مــتــاح حــالــيــا





مقعد الفلسطينة | ملتقى الفلسطينة| دردشه الفلسطنية | www.ar-t.yoo7.com | مجلس الفلسطينة | موقع الفلسطينة | الكوميدي
 
الرئيسيةبوابة موقع تعباليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اعرف عدوك النجمة السداسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
انجيل
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

انثى عدد المساهمات : 628
تاريخ التسجيل : 26/12/2009
المزاج : friendship

مُساهمةموضوع: اعرف عدوك النجمة السداسية   الإثنين يوليو 05, 2010 4:15 pm






جذورها العميقة للنجمة السداسية تعود إلى قرون عديدة
تُعد النجمة السداسية على مر العصور رمزاً لعدد من الحضارات والديانات والعلوم القديمة، حيث يقدّر العمر التقريبي لولادة النجمة، بالرجوع إلى تاريخ أول ظهور مؤكد له، بأكثر من أربعة آلاف سنة منذ العصور القديمة.
حديثاً اعتمدت النجمة رمزاً للكيان الصهيوني وأصبح اليهود يطلقون عليها لقب (نجمة داوود) أو كما تسمى بالعبرية «ماجين داويد» ومعناها الحرفي هو: درع داوود، وهي تتكون من انطباق مثلثين متساويي الأضلاع بشكل متعاكس فوق بعضهما، وقد تم اختيارها في العام 1948 شعاراً أساسياً للكيان الصهيوني بالإضافة إلى الشمعدان السباعي والذي يعتبر أقدم عمراً بالنسبة إلى النجمة.
مع أن النسب متأصل لهذا الشعار كرمز يهودي لكن هناك إجماع بين علماء التاريخ والرموز القديمة أن الجذور العميقة للنجمة السداسية تعود إلى قرون عديدة سبقت، ونجد من مؤشرات استخدامها السابق في:
1 - علم الخيمياء وهو أساس الكيمياء القديمة والذي بدأ بمحاولة تحويل الرصاص إلى ذهب حيث كانت النجمة رمزاً لتجانس الأضداد ولا سيما النار والماء، وقد وجدت النجمة في العديد من المخطوطات القديمة الموثّقة .
2 - علوم ما وراء الطبيعة القديمة والعلوم الخفية استخدمت فيها النجمة رمزاً لعملية استحضار العفاريت أو الأرواح الشريرة.
3 - في الهندوسية تمثل النجمة اتحاد القوى المتضادة كالماء والنار أو الذكر والأنثى ولا سيما التجانس الكوني بين الإله «شيفا» والإله «شاكتي» وهما آلهة الذكر والأنثى عند الهندوس وتسمى هذه الرموز: ماندالا وتنسب إلى علوم الكون والميتافيزيقا، وهذا الأمر مثبت منذ ما يزيد عن عشرة آلاف سنة في الديانة الهندوسية.
4 - في مصر القديمة - عصور الفراعنة كانت تعتبر النجمة رمزاً لأرض الأرواح ، وهي رمز للإله «أمسو» الذي هو أول إنسان تحول إلى إله وأصبح «حوروس»، ويعتقد بأن اليهود استخدموا رمز النجمة السداسية على العجل الذهبي الذي ارتدّوا به عما جاء به النبي موسى عليه السلام إلى الوثنية، حيث كان الرمز منتشراً في ذلك الوقت لدى الفراعنة، ومن الغريب أن طريقة كتابة «حوروس» بالهيروغليفية مشابهة إلى حد كبير شكل النجمة السداسية!
5 - كنيسة الشيطان تعتبر أهم رموزها نجمة سداسية داخل دائرة وهي مأخوذة من الرقم الشيطاني 666 والذي تم ذكره في نبوءة دانيال والتي تشير إلى المسيح الدجال ضد السيد المسيح.
أما بالنسبة إلى علاقة النجمة السداسية بالكنائس المسيحية فإن الكنيسة اليهودية الأرثوذكسية رفضت شعار النجمة السداسية لأن له علاقة بالسحر والشعوذة والعلوم الخفية، بينما تستخدم كنيسة المورمون المسيحية النجمة في كنائسها رمزاً للقبائل الاثني عشر اليهودية.
تعتبر النجمة السداسية في أغلب العلوم القديمة رمزاً لاندماج الأنثى مع الذكر أو التزاوج، حيث إن الذكر يتمثل بمثلث رأسه إلى الأعلى مشابه للرقم 8 وعلى عكسه الأنثى مشابهة للرقم 7 وبالتالي فهي رمز للتزاوج، ومن الطريف أن شكل المثلث الذكري لا يزال يستعمل إلى الآن كرتبة عسكرية للدلالة على الرجولة فكلما زاد عدد المثلثات زادت الرجولة وبالتالي القوة.
النجمة السداسية
هنالك العديد من الفرضيات التي تحاول فهم السر وراء اختيار النجمة السداسية شعاراً للصهيونية وقد ترجع أهميتها إلى أيام خلق الكون الستة حيث يعتبر العمل في اليوم السابع (السبت) عند اليهود محرماً بالإضافة إلى التقاسيم الستة للتعاليم الشفهية عند اليهود، أيضاً إلى أن الحرف الأول والأخير من كلمة داوود بالعربية والعبرية (حرف الدال بالعبرية مشابه للرقم 6 أيضاً) كمثلث منقوص الضلع، ومن الغريب أن الأبجدية العبرية تستطيع استخلاص جميع أشكال حروفها من النجمة السداسية، بينما يزعم أغلب اليهود أن النجمة كانت منقوشة على خاتم النبي داوود عليه السلام. مع أن حضارات أخرى تعتقد بأن النجمة الموجودة على الخاتم هي نجمة خماسية، والتي بدورها لها قصة أخرى باعتبارها من أقدم الرموز الموجودة والتي ترجع إلى أكثر من أربعة آلاف سنة قبل الميلاد وتستخدم رمزاً حديثاً لعبادة الشيطان، وأساسها هو عبادة الطبيعة بينما كانت قديماً رمز الأنثى المقدسة أو فينوس التي يلمع بريقها بشكل نجمة خماسية كل أربع سنوات. ولهذه النجمة دلالات أخرى، وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد أي دليل على وجود نقش للنجمة على الخاتم، وأما المزاعم الأخرى فهي وجود النجمة السداسية على درع النبي داوود عليه السلام وهي غير موثقة أيضاً.
توجد دلالة أخرى، إذا اعتبرنا النجمة هرمين متقابلين تمثل الدخول إلى مصر والخروج من العبودية أيام الفراعنة، أي بمعنى أوضح تمثل النجمة نجاة العبيد اليهود من الاستعباد الفرعوني. أما بالنسبة إلى بدء استخدامها شعاراً يهودياً فيرجع إلى أول ظهور لها بشكل موثّق عندما تم العثور على أقدم نسخة مكتوبة من التوراة في سانت بيترسبرغ يرجع تاريخها إلى 1010م. كانت النجمة السداسية مرسومةً على الغلاف، وأيضاً عثر على مخطوطة قديمة للتوراة معروفة باسم (التناخ) في طليطلة يرجع تاريخها إلى 1367م كانت النجمة مرسومة عليها أيضاً.
في القرون الوسطى توجد حادثتان موثقتان، إذ كانت النجمة السداسية شعاراً في العام 1354 م لليهود المقيمين في براغ - التشيك عندما كانت جزءاً من بوهيميا في عهد تشارلز الرابع (1278 - 1316) وقد حددها الملك تشارلز الرابع لهم، والحادثة الثانية العام 1648م عند محاولة احتلال السويد حيث كانت القوات اليهودية الحليفة تحمل الراية الحمراء مرسوماً عليها النجمة السداسية باللون الأصفر في عهد الإمبراطور فرديناند الثالث (1608-1657م).
أما حديثاً فقد تم طرح فكرة شعار النجمة في أول مؤتمر صهيوني العام 1879 في مدينة بال في سويسرا، حيث اختار ثيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية النجمة السداسية شعاراً للصهيونية، وسرعان ما تبنت لجنة الطلاب (أخوة صهيون) بالإضافة إلى جمعية البيلو (محبة صهيون) في العام 1881 م هذا الشعار.
وقد كانت البيلو في طليعة من بدأوا الهجرة إلى فلسطين 1887-1903م، وبعد إعلان تأسيس الكيان الصهيوني في فلسطين بستة أشهر وبالتحديد في 28 تشرين الأول/أكتوبر 1948م أجمع المؤسسون الصهاينة على اتخاذ النجمة شعاراً على علمهم وراياتهم وحتى منظماتهم مثل: نجمة داوود الحمراء كبديل صهيوني رسمي عن الصليب الأحمر.
وبالتالي بعد احتلال النازية لبولندا بقيادة الرايخ الثالث العام 1939 تم إجبار اليهود المقيمين على وضع علامات تميزهم عن الأعراق الأخرى فوضعوا نجمة سداسية صفراء مكتوب بداخلها يهود باللغة الألمانية (JOOD) على ثيابهم بشكلٍ ظاهرٍ وإجباري أو مثلث أصفر على مثلث زهري لليهود المثليين جنسياً ومثلث أصفر على آخر أسود للعرق الآري المختلط مع يهود (آريين غير نقيين) وكان سبب اختيار هتلر لهذا الشعار كما يعتقد المؤرخون هو معتقداته الروحانية الخاصة به وليس اختياراً يهودياً، وعلى العكس تماماً فقد كان يعتبر اليهود هذا الأمر عنصرية واضحة وبالتالي كانوا يمقتون هذا الشعار.
في الحرب العالمية الأولى وضمن حملة إقناع اليهود للاستيطان في فلسطين، وزعت ملصقات عليها نجمة سداسية بداخلها صورة فتاة تسمى ابنة صهيون كرمز للشعب اليهودي ) ويقال إن هذه المرأة هي نفسها المرسومة داخل شعار مقهى ستاربكس الشهير ) وهي تشير بإصبعها باتجاه ناظريها وقد كتب تحتها: بلدك الجديدة القديمة بحاجة إليك شارك الأفواج اليهودية.
نجد بالمحصلة أن رمز النجمة السداسية تعرّض تاريخياً إلى مصفاة صهيونية هدفها نزع بعض الدلالات القديمة المخالفة لمعتقدات الصهاينة وبالتالي تحويله إلى شعار أساسي معترفٍ به عالمياً، والطريف بالأمر أن دلالات هذه النجمة كرمز للعلوم الخفية والسحر والشعوذة ليس أمراً يدعو للفخر، أو هي ليست صدفة؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اعرف عدوك النجمة السداسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مقعد الفلسطينة | ملتقى الفلسطينة | مجلس الفلسطينة | موقع الفلسطينة | دردشه الفلسطنية | الكوميدي :: المنتديات العامة Public forums :: قعدة الحكي المرتب-
انتقل الى: